د.محمدأبكرحسن زكريا نائب أمين اقليم شرق السودان وأمين ولاية القضارف بحركة العدل والمساواة السودانية وقيادي بالجبهة الثورية في حوار الساعة ل( فجاج) :

0

د.محمدأبكرحسن زكريا
نائب أمين اقليم شرق السودان وأمين ولاية القضارف بحركة العدل والمساواة السودانية وقيادي بالجبهة الثورية في حوار الساعة ل( فجاج) :

& الأصوات التي تتحدث عن الانفصال ما هي الا أصوات نشاذ وهي لا تمثل كل أبناء الشرق.

& ليس للحركة مصباح علاء الدين وعصى سليمان لحل أزمة الخبز والوقود والصراع الإثني نعتقد أنه مفتعل ومدبر.

& لابد من ابعاد القبيلة من التعيينات فهذا سيفتح بابا لن نستطيع إغلاقه.

& نرى أن إقالة صالح عمار قرار غير موفق في فترة قليلة سيتم إعفاء الحكومة.

& الاتفاقيات ما هي إلا حبر على ورق ما لم يتم تفعيلها ورعايتها بإرادة وطنية.

& ليس صحيحا أن القضارف (تمومة جرتق) فأبناء القضارف كبقية المدن الأخرى كانوا حضورا في أورقة مفاوضات جوبا.

& المرأة هي ساس وأساس لإشعال الثورة ويجب رد حقوقها من الجمعيات والمنظمات بطريقة عادلة.

مقدمة الحوار:
الواقع يشير إلى أن كل اتفاقية تختلف عن سابقاتها في ضربة بداية تنفيذ بنودها على واقع مسارها وأهدافها إلا أن اتفاق سلام جوبا أظهر خلاف ما يبطن من واقع استمرارية الأزمات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تحاك بكل أجزاء الوطن.. وخاصة شرق السودان وكانت ديمومة الصراع القبلي والسياسي في ترجمة اتفاق سلام جوبا دون تمييز بين الولايات الثلاث، صحيفة (فجاج) التقت الدكتور محمد أبكر حسن نائب أمين الإقليم الشرقي وأمين حركة العدل والمساواة السودانية بولاية القضارف في حوار الساعة لطرح رؤى وأطروحات الحركة في مسألة القضايا المتعلقة بشرق السودان، على ذات النسق سوف تتابعون حوارا بذات الكيفية مع الأستاذ بدرالدين يوسف رئيس حركة جيش تحرير السودان بقيادة القائد مني أركو مناوي بولاية القضارف، إلى مضامين الحوار:

حاوره : د. عبدالقادر جاز

$ كيف يمكن أن تفسر التنصل الأثيوبي عن اتفاق ١٩٠٢م الخاص بترسيم الحدود في ظل حالة الشد والجذب بين السودان وأثيوبيا عطفا على تصريحات القنصل الأثيوبي القضارف بموقع ديساب؟

مسالة ترسيم الحدود، والاتفاقيات الخاصة بين السودان وإثيوبيا هي مسالة قديمة متجددة، وهذه ليست حالة (شد وجذب) كما تقول، بل هي الحالة التي يعيشها السودان منذ الإستقلال، فالسودان عاش حالة من الفوضى السياسيةو، لأكثر من ثلاثة عقود ، وعاش حالة اللامبالاة من جانب الذين كانوا يقودونه من السياسيين ، مما أدى إلى ظهور كثير من التجاوزات وغض النظر عن كثير من أطرافه وحدوده المعترف عليها دوليا ، فالأمر لا يتعلق فقط بالحدود مع الشقيقة إثيوبيا بل الفوضى في كل مناحي السيادة الوطنية، وبالتأكيد الشقيقة إثيوبيا هي جارة لنا ومصيرنا ببعضنا البعض مع الوضع في الاعتبار لحقوقنا كسودانين ، ولكن سيتم مناقشة القضايا المتعلقة بترسيم الحدود في ظل حكومة ثورة ديسمبر المجيدة ، وستجد اهتماماً زائداً وهناك إرادة وطنية لدى كل الأطراف للجلوس للتفاوض مع كل الأطراف المعنية، حتى يأخذ كل ذي حق حقه.

$ مركز القوى الذي تنطلق منه الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز آدم الحلو لتفرض على الحكومة حق تقرير المصير أو علمانية الدولة لا ينطبق على شرق السودان الذي لا جغرافيته لا طبيعة مكونه السكاني تألف حق تقرير المصير ، كيف تقراء حركتكم الأحداث المتصاعدة بإقالة صالح عمار في كسلا ومرورا بإغلاق الطريق القومي وميناء بورتسودان؟

بخصوص الحركة الشعبية بقيادة الرفيق الحلو هي الآن تتفاوض مع الحكومة للوصول إلى نتائج إيجابية تخدم انسان المنطقة نتمنى لهم التوفيق والانضمام إلى ركب الموقعين لاتفاقية السلام.
أما بخصوص موقف الحركة من تصاعد الأحداث واحتدامها في الشرق نحن نرى أن هناك جهات داخلية من أعداء الحرية والتغيير والنظام البائد الذي يتوغل بطرق غير مباشرة في كثير من أجهزة الدولة التنفيذية ، فيجب على أبناء الشرق أن يفهموا أنهم مستهدفون، أما موقف الحركة من إقالة الوالي صالح عمار، بالتأكيد لابد من التعايش السلمي والسلام المجتمعي وهو من أولويات عملنا كحركة في الأيام المقبلة وفي نفس اللحظة نرى أن القرار غير موفق في فترة قليلة سيتم اعفاء الحكومة لما العجلة وفي هذا التوقيت بالضبط يتم اعفاء الوالي؟ ، فقرار الحكومة كان معيب وغير حكيم ، كما فعلت في التعيينات كأنما هناك من له مصلحة لضرب النسيج وفتح بؤرة للاقتتال ، وأيضا لابد أن تبعد القبيلة من صراع التعيينات فهذا سيفتح بابا لن نستطيع غلقه ، ونرى أن حل الأزمة بحاجة إلى حكمة وحنكة وحزم من حكومة د. حمدوك .

$ الأزمات المتلاحقة في الخبز والوقود والصراع الإثني تحديات إن لم تعصف بالفترة الانتقالية فأنها ستحدث ما لا تؤتمن عاقبته ، ما هي الفلسفة التي تنطلق منها الحركة لمعالجة هذه الأزمات؟

ليس للحركة مصباح علاء الدين، ولا عصى سليمان لحل أزمة نعتقد أنها مفتعلة ومدبرة ، وجاء جزء منها نتيجة الفراغ السياسي والوضع الاقتصادي الكارثي للدولة ، فيجب على الجميع أن تتوفر لديهم إرادة وطنية صادقة وأن تتوحد الصفوف وتتكاتف الجهود للخروج من هذه الأزمة التي أثقلت كاهل المواطن، وجعلته الضحية الأولى والأخيرة، وللجبهة الثورية مساعي واجتهادات للتعاون مع حكومة حمدوك لوضع حد لهذه المعاناة ، فالسودان يتمتع بثروات هائلة لو تم استغلالها بالصورة المطلوبة لما كانت هذه الصفوف وما كنا بحاجة للمعونات. ونحن نرى أن مسالة علمانية الدولة هي مسألة مصيرية تخص كل أبناء الشعب السوداني، ويجب عليهم اتخاذ القرار المناسب بعد الرجوع إليه في عمل استفتاء شعبي. فمسألة نظام الحكم متروكة للشعب السوداني وليس غيره والشيء الذي يختاره الشعب نحن نحميه، ونحن في حركة العدل والمساواة لا نحمل أي رؤية أيديلوجية يسارية أو يمينية بل نحن مشروعنا خدمي وتنموي بأسس العدالة والمساواة بين الأقاليم.

$ من الواضح أن اتفاق سلام جوبا قد تركز حول مطالب ولايتي كسلا والبحر الأحمر، فيما القضارف لا تذكر إلا (كتمومة جرتق)، ما هي آليات التقييم المناسبة لدرء المترتبات السالبة التي قد تطال القضارف حال استمر الأمر على ما هو عليه؟

ليس صحيحا أن القضارف(تمومة جرتق) فأبناء القضارف كبقية المدن الأخرى كانوا حضورا في أروقة مفاوضات جوبا ، ويبدو أنك لم تقرأ اتفاقية مسار الشرق، فهي كافية وشافية لكل مشاكل الشرق .

$ القضارف صرة شرق السودان ولا تنفصل عن الهم العام ألا ترى أن تحت الرماد وميض نار ، كيف تقرأ الصمت الذي عليه القضارف؟

أولا : هذه الأصوات التي تتحدث عن الانفصال ما هي الا أصوات نشاذ، وهي لا تمثل كل أبناء الشرق.
ثانياً: ليس هناك نار ولا رماد .. هناك شفافية في الطرح وعزيمة ورغبة في تنفيذ كل بنود اتفاق جوبا، ويجب علينا أن نتفرق لأجل الوطن ورفعته بدلاً عن الخوض فيما يبدد الجهود والاستقرار في المنطقة .

$ إلى الآن شعار الثورة(حرية /سلام/ عدالة) لم يرى المواطن منه سوى الوعود والسراب، كيف يمكن أن تتحقق هذه المبادئ بعد اتفاق السلام؟

صحيح أن المواطن قد تفاءل بدءا بشعارات الثورة ورضى بأن تكون الحرية والتغيير قائدةً للثورة بعد أن اتحدت قوى الكفاح المسلح وأحزاب المعارضة ولكن ما حدث بعد سقوط النظام ارتدت بعض قوى الحرية والتغيير عن مسار وأهداف الثورة وهي السلام وأرادت أن تقصي قوى الكفاح المسلح وتبعد نهج الثورات السابقة بأن تتحكم أحزاب الخرطوم على تقرير مصير البلاد، ولكن الآن بعد تحقيق السلام وان كان هناك كثيرون من النظام البائد والحزب الشيوعي وغيرهم لا يريدون السلام..ولكن الآن أصبح أمرا واقعا، ونتمنى أن يتم تنفيذ السلام بحذافيره حتى ينعكس على الناس يسرأ في المعاش والعدالة.

$ اتفاقية شرق السودان التي وقعت بضمان دولي ترى بعض القيادات السياسية أنه ليس من المبرر إسقاطها على منبر جوبا ما رؤيتك لذلك؟

إني أرى أن السلام هو ملك لجميع أهل الشرق وليس لتنظيم محدد.وما به من مكتسبات لم يحدث للشرق ان وجد مثله، هل تعلم عدد الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها على مدي الثلاثة عقود ولَم ترى النور؟ تفوق الأربعين اتفاقية. وليست اتفاقية شرق السودان هي الأولى، فالاتفاقيات ما هي إلا حبر على ورق مالم يتم تفعيلها ورعايتها بارادة وطنية. ولعلمك ليس هناك ما يسقط هذه عن تلك، بل هناك سوء فهم وأطماع شخصية تمنع تحقيق أو توفير أسباب استقرار المنطقة .

$ المعروف أن الكنداكات لهن إسهامات كبيرة في الحراك الثوري، هل لديكم رؤية لتنشيط الواجهات النسوية، وماهي آليات تفعيلها؟

نعم المرأة هي ساس وأساس لاشعال الثورة كيف لا وهي الناشطة والثائرة والأم والأخت والزوجة، فلابد أن ترد الحقوق لها من جمعيات ومنظمات ومشاركتها في الحكم بطريقة عادلة.

$ عندما يقع اختيار العواصم على المناطق الأقل نموا من واقع استراتيجية الحركات المسلحة المنادية باسم الهامش ما تقيمك لاختيار بورتسودان عاصمة لشرق البلاد؟

رؤيتنا في الحركة ليس لدينا مانع في أن تكون عاصمة للاقليم، ولكن يجب للعاصمة أن تكون قريبة لجميع المدن أو الولاية الأقل معمارا حتى تنهض ثم بعد فترة تنتقل للأخرى وفي كل نحن ليس لدينا غضاضة في أن تكون العاصمة ما دام هناك عدالة في تقسيم الثروة والسلطة والتنمية بالمساواة في جميع المحليات والمدن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bengali girl xxx video Porn Videos Xxx Hd Porn Hd Xxx Indian Porn Xxx Porn