خبراء: حديث التعايشي حول تبني اتفاق جوبا فصل الدين عن الدولة مرن ويقبل أي اضافات جديدة

0

خبراء: حديث التعايشي حول تبني اتفاق جوبا فصل الدين عن الدولة مرن ويقبل أي اضافات جديدة
الخرطوم: فجاج
لا أحد يتصور ان السحب السوداء الداكنة التي أرتسمت في سماء جوبا بعد توقيع اتفاقية السلام في الثالث من الشهر الحالي بين الحكومة الانتقالية وحركات الكفاح المسلح انقشعت بُعيد لقاء حميدتي والحلو في جوبا وأن أشعة الشمس الخريفية بددت مخاوف القائد الحلو بان السلام سيطفئ حرائق كاودا ولن يُطعن من الخلف مرة أخرى .
ويرى الخبراء ان تصريح عضو المجلس السيادي محمد الحسن التعايشي ان اتفاقية جوبا لسلام السودان مرن ويقبل أي اضافات جديدة وبالتالي أي بروتوكول جديدة يضاف لها لا يلغي المكاسب التي تحققت بمثابة هزة أرضية تغرس المزايدات السياسية، خاصة انه مشيرا إلى ان الاتفاق تبني مفهوم فصل الدين عن الدولة وعلاقته بها ومفهوم دولة المواطنة من تقسيم مسارات التفاوض وبذلك حسم جدلية “علمانية الدولة”.
واعتبر المراقبون للمشهد السوداني ان تصريح التعايشي حمل في طياته تحذيراً مبطناً للحكومة الانتقالية بان منع الشعوب من حقوقها لا يلغي مطالبتها بها وإنما يعزز نزعات الانفصال ولابد من الذهاب خطوات تجاه السلام وجمع الصف الوطني، في إشارة إلى ان الوفد الحكومي المفاوض تعامل مع كل قضايا الأقاليم السودانية بروح المسؤولية والشمولية.
ويرى الخبير في الدراسات الإستراتيجية دكتور محمد على تورشين ان حديث التعايشي رسالة مفتوحة للحلو وعبدالواحد مفادها تعالوا انضموا إلى اتفاقية السلام وأجلسوا إلى طاولة المفاوضات ولا يوجد تعارض عن علمانية أو فصل الدين عن الدولة فلا شئ يعدل قيمة السلام الوفد الحكومي المفاوض جاهز لتقديم استحقاقات السلام، فهل انتم جاهزون للاستماع إلى صوت الضحايا.
ويعتقد تورشين ان التعايشي وضع الكرة والصولجان في ملعب الحلو وعبدالواحد حينما قال ان اتفاقية جوبا تبنت مفهوم فصل الدين عن الدولة ومفهوم دولة المواطنة وأن عقدة علمانية الدولة يمكن تجاوزها من مائدة التفاوض أو يتقدما الحلو عبدالواحد مبررات اخرى برفض السلام من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية ووقتئذ يكون لكل حدث حديث قد يتم تصنفهما تجار حرب وضد السلم والأمن الدوليين وسيكونا اعداء السودان لان كل الابواب فتحت لهما.
ووصف تورشين حديث التعايشي بالمفاوض الشجاع البارع الذي قذف بتصريحاته المسكوت عنه وما يخشى القيادات التقليدية وحديثه سينزل برداً وسلاماً في نفوس أصحاب المصلحة وضحايا الحروب وسيفتح جسور التواصل مع أبناء جنوب كردفان لاستكمال عملية السلام واطفاء شكوك الجنرال الحلو فالوضع القديم لم يعد موجودا وان الحكومة جاهزة لتقديم استحقاقات السلام، ونحن إخوان ومصلحتنا هي مصلحة بلدنا ولا مكان للخائن الجبان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bengali girl xxx video Porn Videos Xxx Hd Porn Hd Xxx Indian Porn Xxx Porn