ارباب ..وترجل الفارس

0

ارباب ..وترجل الفارس

كتب:سيف الدين ادم هارون

يتسم بالهدوء الذي يمتاز به الحكماء والعقلاء..لايعرف الانفعال طريقا الى نفسه النقية .. و في احلك الظروفك يتصف بالتعامل الموضوعي والقراءة السليمة المتأنية قبل اتخاذ القرار.
ترتسم دائما على محياه ابتسامة ودوده تبعث في النفس الراحة .. يجيد التعامل الانساني الراقي الذي يأتي بعيدا عن النفاق والتكلف..من الذين اشتهروا باجادة الانصات الى الاخرين بصبر واهتمام وهذا اكسبه احترام وتقدير الجميع.
على الصعيد الشخصي يتمتع ايضا باخلاق رفيعه وتواضع جم ونفس تواقة الى خدمة الاخرين..وفوق ذلك فانه يحرص على التواصل مع الجميع في الاطار الانساني لذا اوجد لنفسه مساحة من الود والتقدير في قلوب الكثيرون.
مهنيا فقد شاءات الاقدار ان يتولي منصب رفيع في ولاية كسلا في احلك واصعب فتراته..عمل مع عدد من الولاة وجميعهم تمسكوا به وكانوا يثقون في نزاهته وهمته وانضباطه واحترافيته في الاداء ،بل يعتبر من اسباب نجاح عدد من الذين قادوا الولاية في السنوات الخمسة الاخيرة وذلك لانه يجيد عمله ويعي جيدا حدوده وصلاحياته وادواره ،ويمكن القول انه واحد من افضل الامناء العاميين بالولايات خلال الفترة الاخيرة.
وحينما حدثت الازمة الاخيرة تصدى للمسؤولية بشجاعة ولم يتهرب او يقفز من المركب..فقد كان راكزا ومسؤولا بكل ماتحمل الكلمة من معان..لم يكن يكترث لاتهامات بعض اصحاب الفكر المحدود والنفوس المريضة وهم يدمغونه بالانحياز الى طرف على حساب الاخر لانه كان يفعل مايفرضه عليه ضميره ومهنيته ..يمكن القول انه قاد كسلا في اصعب ستون يوما من تاريخها منذ العام مطلع الألفية الثانية الذي شهد غزو الولاية من جانب الحركات المسلحة ..
ورغم تلاطم امواج الازمة الاخيرة الا انه وبفضل حكمته نجح في انقاذ الولاية من فتنة كانت ستقضي على الكثير من الانفس وذلك لوقوفه علي مسافة واحدة من الجميع. فضلا عن دوره الإنساني الافت في خدمة الشرائح الضعيفة
وامس انتهت رحلة الرجل المحترم والمهذب ارباب محمد فضل في منصب امين امانة الحكومة ولانه كبير في اخلاقه وعطاءه كان ان جاء قرار اعفاؤه ايضا كبيرا حيث صدر من رئيس الوزراء وفي هذا تأكيد على مكانة الرجل الذي مهما كتبنا عنه فان الاحرف تتقاصر وتتقازم ولايمكنها ان تطال قامته وقيمته ، وكسلا التي ظلت تتصف بالوفاء لمن اجزل العطاء كان طبيعي ان تبادر بتكريم الرجل ولله الحمد كل من اتصل عليه للمشاركة والمساهمة في انجاح حفل وداعه وتكريمه وافق دون تردد وهذا يكشف المكانة الكبيرة التي يحتلها في القلوب وسوف نحرص جميعا على حضور هذا الحفل لنقول للرجل المحترم ارباب شكرا جميلا على كل ماقدمته لانسان كسلا الذي لايمكنه ان يسمح بمغادرة امثالك مناصبهم دون ان يكرمهم على جهدهم … فشكرا بحجم قرص الشمس على كل ماقدمته ونثق ان كسلا دوما ستظل حبا ينبض في دواخلك وانت كنت وستظل جزء منا. وتاسي مواطني كسلا واختزلوا حزنهم على ترجل الفارس ارباب بمقطعا من رائعة الحلنقي ( فارق ارض القاش و روح خلى ارض القاش حزينة وقدر ما حاولنا نكتم جرحنا ونسكت بكينا)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bengali girl xxx video Porn Videos Xxx Hd Porn Hd Xxx Indian Porn Xxx Porn