الدعم السريع ومكافحة الهجرة غير الشرعية حقائق وأرقام أمام مجلس حقوق الإنسان

0

الدعم السريع ومكافحة الهجرة غير الشرعية حقائق وأرقام أمام مجلس حقوق الإنسان

الخرطوم: فجاج

بات واضحا انعكاسات الدور الكبير الذى تقوم به قوات الدعم السريع في مكافحة الهجرة غير الشرعية على الصعيدين الإقليمي والدولي مما أدى إلى انخفاض ملحوظ في عدد حالات الاتجار بالبشر وتهريب الأسلحة والمخدرات.
وكنتيجة لهذه الجهود التي يقوم بها الدعم السريع في منع تسلل الإرهابيين والمهاجرين بصورة غير شرعيه الي  أوروبا يستمع  مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يومي ٢٤ و٢٥ سبتمبر الجاري الى تقرير من ممثل قوات الدعم السريع حول دور هذه القوات في مكافحة الظاهرة ويتطرق التقرير الى  كيف حارب الدعم السريع  الهجرة غير الشرعية ومكافحة المخدرات وتجارة الأسلحة والعمل فى حفظ الأمن بالسودان، حيث تمكن من القبض على شحنة مخدرات في ٤ اكتوبر ٢٠١٩ ببوتسودان متجهة الى مدينة جده السعودية كما قامت قوات الدعم السريع بجمع اكثر من ٧٠ الف قطعة سلاح و١٥ الف مدفع رشاش وار بي جي، فضلاً عن مواصلة جهودها في تأمين الموسم الزراعي ومكافحة الاوبئة ومساعدة المتاثرين بالفيضانات. وتشير تقارير الي أن الدعم السريع أستطاعت تحديد مسار تهريب المخدرات نتيجة جهود كبيرة قامت بها في شمال أفريقيا والقرن الأفريقي التي تعبر الي أوربا عن طريق مصر وليبيا.
ويؤكد الخبير والمحلل السياسي المهندس محمود تيراب ان اهم شيء للغرب  هو محاربة الهجرة غير الشرعية ويعتبر السودان معبر للهجرة غير الشرعية الى أوروبا عبر ليبيا.
وقال إن  الأوربيين يهتمون بموضوع الهجرة غير الشرعية ويثمنون جهود الدعم السريع كونه يحصل على اعتراف منهم بدوره الَوطني وهو اعتراف وتقدير أوربي
كما فعلت جميع الدول الأفريقية بمنطقة القرن الأفريقي واتفقت على اختيار الخرطوم مقراً لمركز العمليات القاري للهجرة غير الشرعية التابع للاتحاد الأفريقي. وكان  الاتحاد الأوروبي قد أعلن بأنه سيدعم المركز بالخرطوم مادياً وفنياً حتى يستطيع السودان مساعدة الدول الأوروبية فى معالجة الظاهرة، التي برزت بصورة واضحة في الأونة الأخيرة والتى ستدعم بواعث الإرهاب. وأشاد الاتحاد الأوروبي في عدد من المحافل الدولية بالدور الكبير لقوات الدعم السريع في مكافحة الهجرة غير الشرعية من الدول الأفريقية التى تمر عبر السودان إلى الدول الاوروبية عبر ليبيا ومصر والجزائر.
ويرى مراقبون أن اختيار  السودان  مقراً لمركز مكافحة الهجرة غير الشرعية يعود بصورة اساسية الي الجهود التي قامت بها قوات الدعم السريع فى ملاحقة ومكافحة أمواج المهاجرين الذين تسللوا من كينيا ويوغندا وإثيوبيا واريتريا وأفريقيا الوسطى وتشاد من خلال التهرب الممنهج من قبل عناصر تجار فى الهجرة غير الشرعية بالعربات عبر صحاري السودان للوصول إلى ايطاليا من ليبيا، ومن الجزائر وتونس الى اسبانيا ومن مصر عن طريق البحر الأبيض المتوسط الي إيطاليا وفرنسا.
وكانت الحكومة السودانية اقامت عدة معسكرات فى الصحراء بوﻻية شمال دارفور لتدريب عشرات الآلاف من قوات الدعم السريع لمكافحة الهجرة غير الشرعية ومحاربة المخدرات والاتجار بالبشر.
وقد بذلت قوات الدعم السريع جهودا فى مكافحة الهجرة غير الشرعية من خلال الجهود الجبارة والتضحيات التي قامت بها   مع القوات المشتركة فى الشريط الحدودي بين السودان وتشاد باﻻضافة الى المثلث الحدودي بين مصر والسودان وليبيا
ويرى الخبير القانوني محمد عبدالله ود أبوك ان اعتراف الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي بالدور الفاعل للقوات الدعم السريع سيعزز مشاركتها فى مكافحة الإرهاب مستقبلا خاصة بعد ظهور عناصر البوكو الحرام وداعش التي بدأت تقاتل على خلفية الصراع في ليبيا فى ظل الصراع الإقليمي الدولى.
فيما امتدح  المحلل السياسي نورين عبد القفا جهود الدعم السريع في مكافحة الهجرة غير الشرعية نسبة لاضرارها الكبيرة على المجتمعات والدول، مشيراً في هذا الخصوص الي جملة من مخاطر الهجرة غير الشرعية كونها تساعد فى انتقال الأوبئة والأمراض المزمنة بين الدول وتساهم في خلق مشاكل اقتصادية من خلال غسيل الأموال وانتهاك حقوق الإنسان وتساعد في أحداث اختراقات أمنية وانتشار سوق الدعارة والاسترقاق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bengali girl xxx video Porn Videos Xxx Hd Porn Hd Xxx Indian Porn Xxx Porn