الأحرف الأولى بجوبا.. أرضا سلاح

0

الأحرف الأولى بجوبا.. أرضا سلاح

تقرير : محي الدين الصحاف

 

 

 

 

 

 

السلام هو ثاني شعارات ثورة ديسمبر المجيدة التي أطاحت بأكبر دكتاتور في أفريقيا و الذي تسبب في قتل وتشريد الالآف من المواطنين والسلام هو المطلب الثوري الذي ينتظره الجميع ويأمل فيه بالتغيير في بناء دولة متطورة ومواكبة تسود في الديمقراطية وتحقق فيها الحرية والعدالة والعيش بحقوق المواطنة التي يتمناها الجميع والبشريات تأتي من جوبا عاصمة دولة جنوب السودان بأخبار سارة للشعب السوداني الصامد بالتوقيع بالاحرف الاولى لاتفاق السلام الشامل بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح وطى ملف الترتيبات الأمنية بالكامل والاحرف الأولى يعني نهاية التفاوض والاتفاق التام بين الطرفين وتبقت الصياغات اللغوية والقانونية فقط وبعد التوقيع على الأحرف الأولى لا يمكن تغيير ما تم الاتفاق عليه ويلزم الاطراف على التوقيع الاخير فهو اجراء شكلي لاعتماد النسخة الاخيرة بعد التنقيح والمراجعات اللغوية والصياغات القانونية.

 

 

 

 

 

وقال مقرر الوساطة الجنوب سودانية، ضيو مطوك، في مؤتمر صحفي سابق بالخرطوم : “قررنا تأجيل توقيع الاتفاق على القضايا المتفق عليها لأن عملية السلام لم تكتمل، فقد تبقى ملف الترتيبات الأمنية”.
وبعد ذلك تم الجلوس بين الطرفين ووصلا على التوقيع على الأحرف الأولى واوضح أنه “كان من المتوقع التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق القضايا القومية المحورية في وقت مبكر؛ إلا أن الوساطة رأت أنه ليس من الضرورة التوقيع على هذا الاتفاق؛ وقررت التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق السلام في مسار الجبهة الثورية بجوبا في”.

عضو حزب البعث السوداني أحمد كفوتة يرى أن السلام القادم ليس سلاما نهائيا لأن هنالك أطراف رئيسية لا يشملها هذا التوقيع لا نريد أن نقدم للناس اماني غير موجودة وحتى لا نكون محبطين نعتقد أن هذا التوقيع هو خطوة أولى في اتجاه تحقيق السلام الشامل.
تحدي هذا الاتفاق هو إمكانية تزيله على الأرض وملامسة الجرح وان يكون عماده الجماهير العريضة المنتشرة في بقاع دارفور رعاة ومزارعين حضرا وبدوا، هنالك ضرورة لاجراء حوارات واسعة مع كل مكونات الإقليم من أجل مواثيق عيش مشتركة تزرع الود والتسامح بدل الاقتتال والحرب والقاعدة التي يجب أن تعيها الأطراف المتفاوضة وهي أولوية قضايا التنمية المتوازنة على كل القضايا وهي الضامن للسلام وبالتالي يجب أن تكوين الأولية لتنمية وإعمار ما خربه الحرب دون توصيفات وانحيازات تعصف بفرصة السلام نستطيع القول إن التنمية سابقة للأمن وهي المدخل له مفوض حقوق الإنسان بشمال دارفور تفاءل خيرا بالتوقيع الاولي تمهيدا لاتفاقية السلام الشامل في السودان بالرغم من وجود تحديات كبيرة تعيق تحقيق سلام شامل و مستدام و تتمثل في وقال حقار لفجاج أن غياب حركة عبدالواحد نور من مباحثات السلام الجارية في جوبا مما يؤثر سلبا علي شمولية الاتفاق
و التشظي و الانشقاقات في مكونات الجبهة الثورية سوف يؤثر بصور مباشرة في انفاذ و استدامة الاتفاقية فمن المحتمل ان يحدث انشاقات اخري بين مكونات الجبهة الثورية اثناء مراحل انفاذ الاتفاقية
كذلك التزامات الدولة تجاه مخرجات و فاتورة السلام فالوضع الاقتصادي المتردي يؤثر علي الجداول الزمنية لانفاذ محاور الاتفاقية بما فيها الترتيبات الامنية و التأخير يؤدي الي خلافات بين الحكومة و الاجسام الموقعة علي اتفاقية السلام و ربما يؤدي الي خروج بعض الفصائل من الاتفاقية
بجانب تاثير المحاور علي مجريات العملية السياسية في السودان ليس بمعزل عن استدامة السلام و شموليتها
و التزام المجتمع الدولي بالتزاماتها المالية تجاه انفاذ اتفاقية السلام يعتبر واحدة من اكبر التحديات التي تواجهة استدامة السلام في السودان ايضا من التحديات مدي احساس اصحاب المصلحة من النازحين و اللاجئين بمخاطبة اتفاقية السلام لمطالبهم العادلة يؤدي الي اضعاف الاتفاقية في بندها المتعلقة بعودة اللاجئين و النازحين الي مناطقهم الاصليةو من كبري التحديات التي تواجه استدامة السلام و شموليتها قضية الاراضي و الحواكير و ما يثار حولها من استيطان في مناطق متعددة من اراضي النازحين و اللاجئين عملية العدالة الانتقالية و انصاف الضحايا و اسرهم و التعويضات و رد الحقوق لاصحابها و كشف الحقيقة و المصالحة تعتبر الاكثر تاثيرا عاي استدامة السلام و بناء مجتمع متصالح يسودها التعايش السلمي و تقيل الاخر.

 

 

 

 

 

 

 

 

كما اسلفت هذه التحديات يجب ان يوضع في الاعتبار و استدراكها قبل ان يصبح واقعا ملموسا يؤثر في ديمومة السلام و ربما فشلها.لكن اذا توفرت الارادة السياسية بين مكونات الاتفاقية و العمل علي ضم الحركات الممانعة لمحادثات جوبا حتي يتحقق صبغة السلام الشامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bengali girl xxx video Porn Videos Xxx Hd Porn Hd Xxx Indian Porn Xxx Porn