د.خالد أحمد الحاج يكتب …الحاضر والمستقبل

0

تحبير
د.خالد أحمد الحاج
الحاضر والمستقبل

أيام قليلة تبقت من هذا العام وتطوى صفحات عام لن تمحي من خيالنا.. ونحن إذ نودعه نأمل في استشراف مرحلة جديدة من مراحل تشكل الدولة السودانية بإرساء مبادئ الديمقراطية والحرية والعدالة استنهاضا للهمم وتشميرا للسواعد.
يودع الشعب السوداني أول عام له بعد ثورة ديسمبر المجيدة ليبدأ مرحلة جديدة من مراحل بناء الثقة وإعادة اللحمة بين أبناء شعبنا الأبي.
كل المنى أن تحمل الشهور الأولى من العام الجديد بشريات استكمال السلام الذي طال انتظار الشعب له لتنعم ربوع بلادنا بالأمن وترفرف فيها رايات السلام.. وتنتقل السواعد الممسكة بالسلاح لتمسك بأدوات البناء والإشادة نهضة شاملة يعود ريعها لكل ربوع بلادنا وأريافنا النائية التي يحلم أهلها بماء شرب نقي وخدمات صحة وتعليم تغنيهم عن رهق السفر للبندر والمهاجر.
نودع 2019م ولا يزال الأمل يحدونا أن تنتقل بلادنا من استجداء الدعم إلى النهضة الشاملة.. التي نرسم ملامحها وفق ما هو متوفر من موارد واستراتيجيات نرسم ملامحها بعميق رؤانا ونافذ تفكيرنا.
عام نودعه ونستقبل آخر والأسرة الدولية قد أيقنت أننا نستحق أن يرفع اسمنا من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتزاح عن أعيننا غشاوة الديون الخارجية التي أرهقت كاهلنا، لنودع شبح الفقر والجوع والعوز للأبد.
من حقنا أن نحلم بوضع معيشي كريم، يكفينا ما كابدناه ولا نزال.
عام جديد واعد بالأمل للتعليم بحيث تعاد صياغة المناهج لتتماشى وجديد قيم المعرفة، والعودة للجذور تمسكا بكريم السجايا ونبيل المكارم. لتعود للمناهج مادة التربية الوطنية ليكفل لكل فرد تشرب المعاني السامية والمثل الرفيعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bengali girl xxx video Porn Videos Xxx Hd Porn Hd Xxx Indian Porn Xxx Porn