السودان: شركة التعدين … العمل جاري لتنفيذ كهرباء سوق العبيدية بتكلفة تبلغ (220.000.000) جنيه و (166.971.00) جنيه قيمة استهلاك الوقود

1

السودان: شركة التعدين … العمل جاري لتنفيذ كهرباء سوق العبيدية بتكلفة تبلغ (220.000.000) جنيه و (166.971.00) جنيه قيمة استهلاك الوقود

دعا لضرورة توصيل الكهرباء
*مدير شركة الموارد المعدنية بنهر النيل : (166.971.00) مليون جنيه قيمة استهلاك الوقود والاسبيرات بسوقي طواحين العبيدية وابو حمد*

الخرطوم : فجاج الإلكترونية

كشف مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية بولاية نهر النيل د. أسامه الماحي أن أن تكلفة الوقود والاسبيرات للوابورات العاملة في سوقي طواحين العبيدية وأبو حمد تبلغ (166.971.000) مليون جنيه شهريا. وكشف الماحي في تصريح صحفي اليوم (السبت) عقب تقديمه تقرير لقيادة وزارة الطاقة والتعدين.

وقال الماحي أن سوق طواحين (العبيدية) يستهلك يوميا أكثر من (585) برميل جازولين و(17.550) برميل شهريا، فيما تبلغ تكلفة الاسبيرات والصيانة الدورية للوابورات في الشهر أكثر من مليار ونصف جنيه حوالي (1.570.000) جنيه، حيث توجد بالسوق (20) طاحونة هوائية و(329) مجمع طواحين _ “اقل مجمع به (10) طواحين” إلى جانب (800) من محلات الصاغة و(750) محل خدمات.

فيما يستهلك سوق طواحين أبوحمد وفق التقرير الذي قدمة الماحي (312) برميل جازولين يوميا و(9.360) برميل شهريا فيما تبلغ قيمة استهلاك اسبيرات الصيانة الدورية للوابورات حوالي (1.250.000) جنيه، حيث توجد بالسوق (127) طاحونة هوائية و(178) مجمع طواحين رطبه و(450) محل للصياغة بالإضافة إلى (400) محل خدمات.

وأكد الماحي ان العمل جاري الان لتنفيذ كهرباء سوق العبيدية التي قال أن تكلفتها تبلغ (220.000.000) جنيه، فيما تبلغ التكلفة عبر التمويل البنكي (326.000.000) جنيه، مع العلم ان مجمعات الطواحين الرطوبة يصل عددها إلى (314) مجمع يقدر استهلاكها للجازولين والاسبيرات الدورية ب(108.625.00) جنيه شهريا فيما كشف التقرير أن متوسط استهلاك الكهرباء في الشهر لمجمعات الطواحين الرطوبة يقدر ب (97.825.000) جنيه.
ودعا الماحي وزارة الطاقة والتعدين بتخصيص مبلغ تشجيعي لكهرباء سوقي العبيدية وأبو حمد لتسهم في زيادة الإنتاج وتوفير أكثر من (64584) طن من الجازولين سنويا إلى جانب توفير مبلغ (33840000) جنيه قيمة الاسبيرات للصيانة الدورية للوابورات، مشيرا إلى أن هناك ترحيب واستعداد تام من قبل شعبة الطواحين وأصحاب المحلات لكهربة الأسواق.