خالد ابو شيبه يكتب … ملف سد النهضة هل يعيد الأراضي السودانية المحتلة دون نزاع عسكري

2

خالد ابو شيبه
ملف سد النهضة هل يعيد الأراضي السودانية المحتلة دون نزاع عسكري

يجب التعامل بذكاء مع مصالح سد النهضة الاقتصادية للجانب الإثيوبي والمصري يمكن به استرداد الأراضي السودانية المحتلة من الطرفين دون إراقة دماء سودانية

المطلوب من عسكر السودان التعامل مع ملف النهضة بحكمة وذكاء لكسب كل الأطراف المتصارعة حول مصالح سد النهضة الإثيوبي الاقتصادية و الذين تربطنا بهم علاقة الجار لجاره ومعروف عن شعبنا العظيم تقديس الجار
ويجب علي الجانب العسكري السوداني أن يعلم أن اللاعب الإثيوبي والمصري يتعاملون بذكاء لتحقيق مصالح بلديهم ويقومون بالمستحيل وان دعت الضرورة التخلي عن الأخلاق والقيم لضمان تحقيق هذا الهدف ❗
واعتقد ان الجانب المصري والاثيوبي يستخفون بالقدرات والمهارات لدي الجانب القيادي السوداني باعتبارهم لا ينظرون إلى مصالح بلدهم الانية والاجلة
ولهم تجربة علي أرض الواقع عندما تخلي نظام البشير الإخواني عن ثلث السودان حتي يضمن البشير استمراره في الحكم مدي الحياة
لذلك حاول الجانب المصري الاستخباري الاستفادة من النقيض الموجود بين المكون العسكري الإسلامي والمكون المدني العلماني للاستفادة من ( حفر) كل مكون للاخر حتي يضمن الاستمرار في كراسي الحكم والسلطة
فتمت دعوة نائب رئيس مجلس السيادة حميدتي الي القاهرة والتباحث مع المخابرات المصرية ومن ثم التباحث مع عبدالفتاح السيسي
ولكن حميدتي ابدع أكثر من عساكر الكيزان بالمجلس السيادي وقد سرني رده للإعلام الاستخباري المصري
عندما وجه له سؤال حول موقفه من سد النهضة الإثيوبي ❓
فكانت الإجابة الذكية من حميدتي للجانب المصري
أن ملف سد النهضة بيد رئيس مجلس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك فهبط الجانب المصري من الرد السوداني الذي لم يتعود عليه المصريين لاستخفافهم وعلمهم بحب النخبة السياسية السودان للسلطة دون وضع ايه اعتبارات لمصالح البلاد
علي اية حال علي المكون العسكري والمدني لحكومة الفترة الانتقالية أن يعملان علي بذكاء واحترافية امام الجانبين المصري والاثيوبي لعودة الأراضي السودانية التي تم احتلالها من الجانب الإثيوبي في الفشقة
ومن الجانب المصري لاحتلال مثلث حلايب مستغلين الاثنين فبركة وخدعة حكومة الإسلاميين الجهلاء لتدبير محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك ومن ثم تدريجيا تم الابتزاز لتسهيل مهمة احتلال الأراضي السودانية
إذا وضع الجانب العسكري والمدني في الحكومة الانتقالية تقديم مصالح البلاد علي غيرها
فيقيني الثابت ان بهذا التعامل السوداني الوطني بخبرة مع سد النهضة الإثيوبي
ممكن به إرجاع الأراضي السودانية المغتصبة من الجانبين الإثيوبي والمصري دون إراقة اية نقطة دم سودانية
وكفي الله السودانيين شر القتال لارجاع الأرض المغتصبة من الجيران