د.يعقوب عبد الماجد محمد خير يكتب : الدور ” الاماراتى” فى المنطقه على اعتاب النهايات

0

بداية صعود نجم الامارات لم تؤسس له عقول او حضارة مستقلة بها كدولة بعيدا عن جذورها العربية ، وهذا حق لا ننتقصه منها.
وجدت الامارات نفسها على جبال من المال فاستهدفتها الإمبريالية فى حروب عبثية تارة حرب العراق /ايران وتارة اخرى حرب عاصفة الصحراء (المقدسة) عند امريكا والتى انكشف اخيرا امرها على تسريبات الرئيس الفرنسى بان جورج بوش اسر إليه بضرورة خوضها لانها حرب مقدسه وغايتها هزيمة طالوت لتحقيق نبوات اتفق عليها توراتهم وانجيلهم المحرفين.
قامت الحرب وانتهت الى ما انتهت إليه ولم تنتهى مديونيات الامارات وجيرانها من دفع استحقاقاتها واستحقاق الحماية التى يستمر فى جمعها رؤساء امريكا واحدا تلو الآخر والى يومنا هذا.
إن تبعات هذه الفواتير التى تديرها ابوظبى إنابة عن اخرين ستدفع ثمنها الاجيال القادمة ولعدة عقود .
عند بدايات الربيع العربى كان وجود الامارات ودورها القذر قاسما مشتركا بين كل حركاته بمختلف الدول التى انتظمتها حركات الربيع العربى.
وكانت ذريعتهم الدائمة هى الحرب على الاخوان المسلمين لكن بالمقابل لم نجد دولة واحدة استقر شانها السياسى او تم اجتثاث الإسلاميين كما توهم الامارات شركائها بغية إيجاد موطئ قدم لها فى تلك الدول.
لا اريد ان اذكر بالدول التى دمرتها الامارات واذلت اهلها ولكن اذكر الجميع بان اى حرب ضد الاخوان المسلمين التى تحتاج الامارات فيها إلى الملحد قرقاش والعميل الصهيونى دحلان والعدو فيها الإخوان المسلمين ؟
ما لكم بربكم كيف تحكمون.
إن كانت الامارات تريد حربا على الاخوان المسلمين كان حرى بها ان تكون جيشها ممن حسن اسلامهم ان وجدت بينهم يشايعها على باطل ما صنعوا وكذب ما يدعون.
إن الحرب هى حرب الماسونية العالمية تخوضها دولة ابوظبى إنابة عن اربابها الحقيقيين.
ولان الماسونية العالمية لاتريد من ينبه الشعوب الى سوء اعمالها فإنها تبحث عن الاغبياء الذين يتطلعون إلى سطوة السلطة وصولجانها .
امريكا عندما تزايد مد الكره الشعوبى ضدها دغدغوا مشاعر الشعوب بالتنازل لاختيار اوباما رئيسا لهم رغم انه لم يغير مسار تخطيط الماسونية العالمية الرامى الى حكم العالم عبر الثقافة الواحدة واللادين والاقتصاد الموحد الذى سينتهى بشريحة البيانات الشخصية لكل فرد فى العالم.
الان تصاعد المد الشعوبى ضد ابوظبى وحكامها الذى نصبوا انفسهم سادة مطلقين على الشرق الاوسط يبيعون ويشترون فى ارواح العباد وبعلم اسيادهم فى بلاد العم سام.
اذا و ازاء تمدد الكراهية لابوظبى وحكامها كان لابد لاصحاب الشأن من إعادة توجيه بوصلتهم وإعادة توزيع مهام تركيع الشرق الاوسط بدخول لاعبين جدد ثم إعادة الحياة إلى دول ستكون مشغولة بإعادة بناء قدراتها الاقتصادية لعدة عقود قادمة
من اللاعبين الجدد الرئيس الاثيوبى ابى احمد الذى تم تدشين برنامجه السياسى بزيارة تل ابيب ثم تزيين جيده بجائزة نوبل للسلام فى إشارة يفهمها ذوى النضج السياسى.
ايضا من اللاعبين الجدد عبد الفتاح السيسى الذى ما كان له إمكانية إنشاء قاعدته الجويه على سواحل البحر الاحمر الا بعد ان يبصم على امن وسلامة إسرائيل.
ثم دوزنت امريكا معزوفة السلام فى البلدان التى مزقتها حروب ما كان لها إن يستعر اوارها لولا صب الزيت على حريقها بواسطة حكام ابوظبى.
والان مفاوضات السلام الليبيه قد تم اختيار موسكو موقعا لاكمالها.
إن انسحاب الامارات من اليمن قبيل التوجه للسلام كان القصد منه اختلال ميزان قوى الارض للحد الذى سيربك خيار السلام الذى تم طرحه بقوة..
ثم تغطرست الامارات بان ضغطت على حفتر بعدم توقيع السلام بين الفرقاء فى موسكو للحد الذى احرج روسيا البلد المضيف نفسها.
إن دولة ابوظبى المحكومة بأهواء المراهقة السياسية لدى حكامها قد تجاوزت الخطوط الحمراء التى يجرمها المجتمع الدولى وبهذا اود ان اشير إلى حادثة تجنيد الشباب السودانيين بعد ان تم تضليلهم والزج بهم فى حروب لا تعنيهم ولا تعنى وطنهم (ليتنا نسمع رأى ولاة امورنا)
وسيكون هذا اخر اسفين فى نعش حكام ابوظبى وقريبا وقريبا جدا ستسمعون بتشييع نظامهم الى مذبلة التاريخ ولا تسألونى عن كيف…..

د.يعقوب عبد الماجد محمد خير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bengali girl xxx video Porn Videos Xxx Hd Porn Hd Xxx Indian Porn Xxx Porn