السودان : التعايشي .. من زعامة الطلاب إلى زعامة السودان

0

السودان : التعايشي .. من زعامة الطلاب إلى زعامة السودان

 

برفائل : أحمد جباره

في العام 2003 كان محمد حسن التعايشي ينثر رؤاه السياسية داخل باحة” شارع المين” بجامعة الخرطوم وهو يهتف بصوت عالي ومدوي ضمن طلاب الجامعة بشعارات ( كوسو منار .. ولن ينهار ) في إشاره منهم إلى ذلك التحالف العريض في جامعة الخرطوم المكون من بعض الاحزاب السياسية والطلاب الديمقراطين الغير منتمين سياسياً ” كوسو ” والذي تزعمه محمد حسن التعايشي حينما كان رئيساً لأ تحاد طلاب جامعة الخرطوم في دورتي 2003 وفي 2004 .

هجرة التعايشي

لم يكن يعلم الشاب العشريني في ذاك الوقت أن يكون أحد اعضاء مجلس السيادة في يوم من الايام خاصة في ظل ماشهدته الساحة السياسية من سيطرة كاملة لحزب الجبهة الاسلامية البائد في شتى مناحي الحياة السياسية ، فالتعايشي وجد نفسه امام قبضة امنية لا تعرف سوى البطش ولغة السلاح فاهاجر على اثرها إلى بريطانيا للعمل في مجال فض النزاعات ، ثم عاد مجدداً ليكون ضمن فريق يضم ” 11″ عضوءا تم الاجماع عليهم لشغل مناصب المجلس السيادي في الفترة الانتقالية .

من هو التعايشي ؟

في عام 1973 كانت منطقة رهيد البردي بولاية جنوب دارفور على موعد جديد مع التاريخ وهي تستقبل بفرح وسرور مولود جديد اسمته محمد حسن التعايشي ، كبر التعايشي وتلمس الحياة ، بعدها تلقى تعليمه الثانوي بمنطقة برام، ومنها التحق بجامعة الخرطوم ، حيث كلية الاقتصاد والعلوم السياسية .
وبحسب المعلومات التي تحصلت عليها الصحيفة فإن التعايشي انضم إلى طلاب حزب الأمة القومي الذي يتزعمه رئيس الديمقراطية الثانية وزعيم الانصار الامام الصادق المهدي ، ولمع نجمه سياسياً محنكاً وخطابياً مفوهاً في اركان النقاش بالجامعة ، كما حظي بشعبية واسعة وسط الطلاب.

زعامة مبكرة

وتقول سيرته الذاتية بحسب مارصدتها الصحيفة إن التعايشي شغل منصب رئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم في عام 2003، و أن التعايشي ذاته لعب دوراً كبيراً في استعادة الاتحاد الذي كان يسيطر عليه الطلاب الإسلاميون لسنوات عديدة ، وتخرج التعايشي من جامعة الخرطوم بعد أن قضى في ردهاتها وفي دهاليز سياساتها بفترة قدرت بالعشرة سنوات قضاها منافحا وكادرا خطابيا مفوها لكيان الاطلاب المحسوب لحزب الامة القومي ، والذي تركه في العام 2009 .

اختيار موفق

تقول عنه القيادية بحزب الامة جناح الهادي المهدي احسان عيسى ، إن التعايشي يعد من خيرة شباب الانصار المميزين وأن التعايشي له رؤية واطروحات ممتازة جدا في العمل السياسي والشأن السوداني ، ولفتت القيادية بحزب الامة في حديثها للصحفية إلى أن اختيار التعايشي يمثل قومية كبيرة لحزب الامة بالرغم من اختلافها معه في السياسات ، وبعثت احسان برسالة تهنئة للتعايشي قائلة ” نبارك له اختياره لمجلس السيادة وهو اختيار موفق ” واضافت : بالرغم من أن هنالك حديث عن وجود محاصصات في المجلس السيادي إلا أن القيادية بحزب الامة ترى انه لايوجد محاصصات في مجلس السيادة وإنما كل الاختيارات تمت بصورة سليمة وفقاً للكفاءات والتمثيل الجغرافي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.